الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
"المنتدى العلمي لمدينة" تــنــس "
مرحبا بك في المنتدى
اعوذ بالله من الشيطان الرجيم {اَللَهُ لا إِلَهَ إلا هو اَلحي ُ القَيَوم لا تأخذه سِنَةٌ ولا نوْمٌ لَّهُ مَا فيِِ السَمَاوَاتِ وَمَا في اَلأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَينَ أَيدِيهِمْ ِوَمَا خَلْفَهم وَلا َيُحِيطُونَ بشَيءٍ مِنْ علمِهِ إِلاَ بِمَا شَآء وَسعَ كُرْسِيُّهُ السَمَاوَاتِ وَالأَرضِ وَلاَ يَؤُدُه حِفْظُهُمَا وَهُوَ العَليُّ العَظِيمُ }

شاطر | 
 

 حَدِيثُ خُرَافَةَ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Āв₫ŜśąŁΆm14


avatar



بطاقة الشخصية
Āв₫ŜśąŁΆm14:

مُساهمةموضوع: حَدِيثُ خُرَافَةَ   الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 1:00 am

حَدِيثُ خُرَافَةَ


زعم ابن الكلبي ان خرافة كان رجلاً من عُذرة، اختطفته الجن فمكث فيهم دهراً ثم ردوه إلى الإنس، فكان يحدث الناس بما رأى فيهم من الأعاجيب، فكذبوه فقال الناس: "حديث خرافة " فصار مثلا .

وكانت الجن في السابق تخطف الإنس وتغيبه يقول ابْنَ مَسْعُودٍ كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ذَاتَ لَيْلَةٍ فَفَقَدْنَاهُ فَالْتَمَسْنَاهُ فِى الأَوْدِيَةِ وَالشِّعَابِ فَقُلْنَا اسْتُطِيرَ أَوِ اغْتِيلَ قَالَ: فَبِتْنَا بِشَرِّ لَيْلَةٍ بَاتَ بِهَا قَوْمٌ فَلَمَّا أَصْبَحْنَا إِذَا هُوَ جَاءٍ مِنْ قِبَلِ حِرَاءٍ قَالَ فَقُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ فَقَدْنَاكَ فَطَلَبْنَاكَ فَلَمْ نَجِدْكَ فَبِتْنَا بِشَرِّ لَيْلَةٍ بَاتَ بِهَا قَوْمٌ. فَقَالَ « أَتَانِى دَاعِى الْجِنِّ فَذَهَبْتُ مَعَهُ فَقَرَأْتُ عَلَيْهِمُ الْقُرْآنَ ». قَالَ فَانْطَلَقَ بِنَا فَأَرَانَا آثَارَهُمْ وَآثَارَ نِيرَانِهِمْ وَسَأَلُوهُ الزَّادَ فَقَالَ « لَكُمْ كُلُّ عَظْمٍ ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ يَقَعُ فِى أَيْدِيكُمْ أَوْفَرَ مَا يَكُونُ لَحْمًا وَكُلُّ بَعَرَةٍ عَلَفٌ لِدَوَابِّكُمْ ». فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم « فَلاَ تَسْتَنْجُوا بِهِمَا فَإِنَّهُمَا طَعَامُ إِخْوَانِكُمْ »."صحيح مسلم" ، ومعنى استطير أي طارت به الجن.

وروي أَنَّ رَجُلاً مِنَ الأَنْصَارِ خَرَجَ يُصَلِّى مَعَ قَوْمِهِ الْعِشَاءَ فَفُقِدَ فَانْطَلَقَتِ امْرَأَتُهُ إِلَى عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رَضِىَ اللَّهُ عَنْهُ فَقَصَّتْ عَلَيْهِ الْقِصَّةَ فَسَأَلَ عَنْهُ عُمَرُ قَوْمَهُفَقَالُوا : نَعَمْ خَرَجَ يُصَلِّى الْعِشَاءَ فَفُقِدَ فَأَمَرَهَا أَنْتَرَبَّصَ أَرْبَعَسِنِينَ فَلَمَّا مَضَتِ الأَرْبَعُ سِنِينَ أتته فقال انطلقي فاعتدي أربعة أشهر وعشرا ففعلت ثم أتته فقال أين ولي هذاالرجل فجاء وليه فقال طلقها ففعل فقال عمر انطلقي فتزوجي من شئت فتزوجت، ثم جَاءَ زَوْجُهَا الأول يُخَاصِمُ فِى ذَلِكَ إِلَى عُمَرَ بْنِالْخَطَّابِ رَضِىَ اللَّهُ عَنْهُ فَقَالَ عُمَرُ :يَغِيبُ أَحَدُكُمُ الزَّمَانَ الطَّوِيلَ لاَ يَعْلَمُأَهْلُهُ حَيَاتَهُ. فَقَالَ لَهُ : إِنَّ لِى عُذْرًا يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ.
قَالَ : وَمَا عُذْرُكَ؟ قَالَ خَرَجْتُ أُصَلِّى الْعِشَاءَ فَسَبَتْنِى الْجِنُّفَلَبِثْتُ فِيهِمْ زَمَانًا طَوِيلاً فَغَزَاهُمْ جِنٌّ مُؤْمِنُونَ أَوْ قَالَمُسْلِمُونَ شَكَّ الراوي فَقَاتَلُوهُمْ فَظَهَرُوا عَلَيْهِمْ فَسَبَوْامِنْهُمْ سَبَايَا فَسَبَوْنِى فِيمَا سَبَوْا مِنْهُمْ فَقَالُوا نَرَاكَ رَجُلاًمُسْلِمًا وَلاَ يَحِلُّ لَنَا سَبْيَكَ فَخَيَّرُونِى بَيْنَ الْمُقَامِ وَبَيْنَالَقُفُولِ إِلَى أَهْلِى فَاخْتَرْتُ الْقُفُولَ إِلَى أَهْلِى فَأَقْبَلُوا مَعِىأَمَّا بِاللَّيْلِ فَلَيْسَ يُحَدِّثُونِى وَأَمَّا بِالنَّهَارِ فَرِيحأَتْبَعُهَا . أما في زمانا هذا لم نسمع أن انسانا قد خطفته الجن ولله الحمد .

وعوام الناس يرون أن قول القائل: هذه خرافة، إنما معناه أنه حديث لا حقيقة له، وأنه من طرف الأخبار ومما يرتاح إليه ويستمتع به أهل المجالس ، وأنه أو معظمه لا أصل له.
ويقال اخترف فلان من بستانه هذه الثمرة، و هذه خرفة فلان، يشار به إلى شيء من الفاكهة ، ومنه سمي فصل الخريف من السنة خريفاً لأن جل الفواكه تخترف فيه.وفي الحديث "فُقَراءُ أُمتي يدخلون الجنة قبل أَغنيائهم بأَربعين خريفاً" المراد به أَربعين سنة لأَن الخريف لا يكون في السنة إلا مرَّة واحدة.
والمِخْرَفُ ما يجتنى فيه الثمر وفي الحديث أَنه أَخذ مِخْرَفاً فأَتَى عِذْقاً.
وجاء في الخبر: « عَائِدُ الْمَرِيضِ فِى مَخْرَفَةِ الْجَنَّةِ حَتَّى يَرْجِعَ » إشارة إلى ما يرجى له من النعيم وثواب الملك الكريم.
وقولهم لكبير السن إذا تغير عقله : خرف، إما لأنه يتعلق بما تخيله له وساوسه فيظهر من لفظه ما ينبئ عن اختلاله ويعجب سامعوه منه بضحك من خروجه عن الاعتدال والصحة، ويأتي بألفاظ خارجة عن سنن الحكمة، وإما لأن سامعيه يطربون تعجباً بما يبديه ويستخرجون منه ما ينشطون ويرتاحون عنده.



اللَّهُمَّ إِنِّى أَعُوذُ بِكَ مِنْ زَوَالِ نِعْمَتِكَ وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ وَجَمِيعِ سَخَطِكَ





كـل الحـقوق محـفوظة تحت إشراف المدير
Āв₫ŜśąŁΆm14
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حَدِيثُ خُرَافَةَ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم الاسلامي العام-
انتقل الى: